كيف ستنعكس انتخابات الرئاسة الأمريكية على أسعار النفط

RT Arabic (روسيا اليوم) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تحت العنوان أعلاه، كتب سيرغي مانوكوف، في "إكسبرت أونلاين" حول مصير أسعار النفط وقطاع الطاقة المتوقع بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وجاء في المقال: قطاع الطاقة، مثل كل شيء آخر، ينتظر الانتخابات الرئاسية الأمريكية. فسوف يتوقف الكثير على من سيصبح سيدا للبيت الأبيض.

من بين ما يتضمنه برنامج الديمقراطي بايدن الخاص بالطاقة، استعادة الاتفاق النووي مع إيران، وخفض الانبعاثات الضارة في الغلاف الجوي بحلول العام 2050 بمساعدة برنامج طاقة متجددة بقيمة تريليوني دولار، وحظر إنتاج النفط الصخري على الأراضي الفدرالية.

أما في حال بقاء دونالد ترامب في السلطة لمدة أربع سنوات أخرى، فسوف يبقى كل شيء على ما هو عليه الآن. من بين أمور أخرى، سيعني مثل هذا السيناريو الحفاظ على الوضع الراهن في قطاع الطاقة الأمريكي.

للوهلة الأولى، قد يبدو أن أسعار النفط، في حال ولاية ثانية لترامب، يجب أن تقفز، وأن تنخفض إذا فاز بايدن. لكن تجار النفط يرون أن منطق التسعير أكثر تعقيدا من هذه الصورة المبسطة الظاهرة على السطح. والحقيقة، كما يقول الخبراء، أن ما هو جيد لصناعة النفط ليس بالضرورة جيدا لأسعار النفط، والعكس صحيح.

هناك تفصيل بسيط آخر يخص الانتخابات الرئاسية التي يفصلنا عنها أقل من أسبوع، هو "نظافة" النصر. أفضل نتيجة للجميع، بالطبع، هي انتصار "نظيف" لترامب أو بايدن. أي فوز واضح لا يحتمل التشكيك وأية تفسيرات أخرى. هذا السيناريو، غير المرجح، سوف يؤدي إلى ارتياح عام في الأسواق.

أما إذا تم الطعن في نتيجة الانتخابات من قبل الجانب الخاسر، وهو المرجح، فعلى الأغلب سيكون هناك بيع كبير للأسهم والأصول.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تابعوا RT علىRT
RT

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق