رابطة العالم الإسلامي: سر الإساءة للرموز الدينية الرغبة في الشهرة

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وأوضحت الرابطة في بيان لها، أن "المبدأ الحقوقي لحرية التعبير لابد أن يؤطّر بالقيم الإنسانية التي تقوم على احترام مشاعر الآخرين، وأن حرية الرأي متى خرجت عن تلك القيم فإنها تسيء للمعنى الأخلاقي للحريات، كما تسيء إلى مقاصد التشريعات الدستورية والقانونية التي أكدت ضمان حرية إبداء الرأي بأي أسلوب مشروع "، بحسب وكالة الأنباء السعودية (واس).

© flickr.com / Isriya Paireepairit

وقال الأمين العام للرابطة، الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى إن "هذه التصرفات محسوبة على أصحابها، ولا تتحملها الشعوب التي تربطها ببعض صلات المحبة والاحترام".

وأضاف العيسى: "الإساءة للرموز الدينية الإسلامية تعني الإساءة لمشاعر أكثر من مليار وثمانمائة مليون مسلم، والإسلام في جميع الأحوال لن يكون في موقف مقابلة الإساءة بالإساءة، ولكنه يوضح الحقيقة لمن يجهلها".

واستطرد: "كما أنه في هذا السياق يندد بأي أسلوب من أساليب التصعيد من أي طرف، ويعد ذلك إساءة للقيم الدينية التي جاءت رحمة للعالمين ومُتَمِّمَةً لمكارم الأخلاق، فضلاً عن كون ذلك إساءة للقيم الدستورية للدول المتحضرة".

وواصل: "الرابطة تُدرك بأن الباعث على أساليب إثارة المشاعر الدينية من خلال الإساءة لرموزها لا يعدو في ظاهره سوى محاولة الاستفزاز لتحقيق مكاسب مادية، ورسالة الإسلام بدأت برجل عظيم وهو سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم حتى بلغ اليوم أكثر من مليار وثمانمائة مليون مسلم".

وأضاف أن "َوعْيَنا الإسلامي يجعلنا أكثر حكمة في التعامل مع أي محاولة للتطاول والإساءة، كما أن وَعْيَنا الإسلامي يُدرك أن كثيراً من المزايدين في هذا إلى ردة الفعل غير الحكيمة لتحقيق مكاسب خاصة، ومن ذلك إضفاء القيمة والأهمية والعالمية على إساءته".

وتابع "ومثل هؤلاء لا يُمكن أن يراهنوا إلا على الأقوياء؛ فهناك كثير من الرسامين ومن الصحف كانوا مطمورين مغمورين فاشتهروا وحققوا أرباحاً جلبتها لهم مجاناً ردود الفعل التي لم تدرس الموضوع من كافة جوانبه، وهو ما أعطى البعض تصوراً خاطئاً جداً بأن الإسلام بهذا القدر من الضعف بحيث لا يتحمل مهاترات لا قيمة لها ولا وزن، بينما الإسلام أكبر وأقوى من ذلك كُلِّه".

وأكدت رابطة العالم الإسلامي، أثر الرسوم التي نشرتها بعض الصحف الفرنسية بأن ذلك لا يُمثل سوى أصحابها، ولا يُمثل وجدان الشعب الفرنسي بكافة تنوعه تجاه غيره من الشعوب والأمم والأديان والأفكار.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق