بدء أعمال المؤتمر اليمني الثالث لجراحة المخ والأعصاب بصنعاء

صعدة برس 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

صعدة برس-متابعات -
بدأت بصنعاء اليوم أعمال المؤتمر اليمني العلمي الثالث لجراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري، تنظمه الجمعية اليمنية لجراحي المخ والأعصاب والعمود الفقري بالتعاون مع المجلس الطبي الأعلى.
يناقش المؤتمر في ثلاثة أيام، عبر قناة تلفزيون جراحة المخ والأعصاب العالمية، أكثر من 100 بحث ومحاضرة وورقة علمية وورشتي عمل، تتمحور حول الطرق العلمية الحديثة في علاج الأمراض العصبية والعمود الفقري وجراحة المخ والأعصاب والأدوية والتقنيات المستخدمة في هذا المجال.
ويشارك في المؤتمر أكثر من 500 طبيب وجراح واستشاري المخ والأعصاب والعمود الفقري من مختلف المحافظات وخبرات محلية وإقليمية ودولية عبر القناة التلفزيونية.
وفي الافتتاح أشار نائب رئيس مجلس النواب عبد السلام هشول إلى تزامن انعقاد المؤتمر الذي يشارك فيه كوكبة من رواد جراحة المخ والأعصاب على مستوى الجمهورية باحتفال الشعب اليمني بأعياد سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر.
وأوضح أن انعقاد المؤتمر في ظل العدوان والحصار، سيكون له الأثر الإيجابي في تطوير جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري وتبادل الخبرات العلمية والطبية وتطوير مهارات الاستشاريين والأطباء في هذا المجال .. منوهاً بجهود الأطباء الذين عالجوا جراح الوطن ووقفوا إلى جانب الشعب اليمني في أصعب الظروف.
وأكد هشول استعداد مجلس النواب تقديم التسهيلات وتذليل الصعوبات المتعلقة بالجوانب الطبية والتعليمية.
من جانبه اعتبر وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل انعقاد المؤتمر إضافة نوعية لتطوير الخدمات الطبية في مجال المخ والأعصاب والعمود الفقري ومواكبة كل ما هو جديد لخدمة المجتمع .. مشيراً إلى أن المؤتمر يمثل رسالة للعالم بصمود اليمنيين واجتماعهم تحت مظلة الوطن بمشاركة واسعة من مختلف المحافظات.
ونوه بجهود اللجنة التحضيرية والعلمية للمؤتمر في توسيع المشاركة على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، للتعرف على كل ما هو جديد في هذا المجال.
وتطرق الوزير المتوكل إلى ما سببه العدوان والحصار من وضع كارثي على القطاع الصحي وتدهور الخدمات الصحية ونقص الأدوية والمحاليل والمستلزمات الطبية، خاصة الأمراض المزمنة.
وأفاد بأن العدوان تسبب في أمراض الجهاز العصبي وحالات الاصابات العصبية المباشرة والتشوهات الخلقية وكذلك الأورام في المخ والأعصاب .. وقال ” اليمن يشهد ارتفاعاً قياسياً لحالات تشوهات في المخ والأعصاب مع تزايد قصف دول العدوان بأسلحتها السامة والمحرمة دوليا للمناطق الآهلة بالسكان”.
ولفت وزير الصحة العامة والسكان إلى أن دول العدوان ما تزال تمنع دخول الأجهزة والمستلزمات الطبية بما فيها الأجهزة التشخيصية لجراحة المخ والأعصاب، ما ضاعف من معاناة آلاف المرضى وتردي الخدمات الطبية اللازمة لهم.
وأضاف” معظم أجهزة الرنين المغناطيسي تكاد تتوقف بسبب منع العدوان من دخول هذا النوع من الأجهزة الطبية أو أي من المواد المشغلة لها، كما منع دخول أجهزة المناظير اللازمة لجراحة المخ والأعصاب”.
وأشاد وزير الصحة بدور جراحي المخ والأعصاب واستمرارهم في تقديم الخدمات للمواطنين في وقت غادرت فيه كثير من الكوادر البشرية المؤهلة .. معربا عن الأمل في خروج المؤتمر بتوصيات علمية تصب في تعزيز الخدمات الطبية في مجال المخ والأعصاب والعمود الفقري.
ولفت إلى أن نقل وقائع المؤتمر عبر القناة العالمية لجراحة المخ والأعصاب، يؤكد مضي أبناء اليمن في مواكبة كل ما هو جديد في مختلف التخصصات والمجالات .. داعياً كافة الاستشاريين والأطباء إلى الاهتمام بالمستشفيات العامة وتخصيص جزء من أوقاتهم لتقديم خدماتهم فيها وتخفيف معاناة البسطاء والمواطنين.
فيما أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين علي حازب أهمية انعقاد المؤتمر بالتزامن مع العيد الـ57 لثورة الـ14 من أكتوبر وإرسال رسالة للمجتمع الدولي والعالم بمضي أبناء اليمن في مواصلة الصمود والعطاء وتنظيم الفعاليات والمؤتمرات والأنشطة العلمية المختلفة.
وذكر أن الشعب اليمني سيواصل صموده في وجه العدوان وتحرير الأرض اليمنية من الغزاة وأدواته .. معتبراً البث المباشر لوقائع المؤتمر عبر القناة العالمية لجراحة المخ والأعصاب، يعكس قدرة أبناء اليمن على المشاركة الفاعلة في مختلف المحافل الإقليمية والدولية مهما حاول تحالف العدوان فرض الحصار وإغلاق الأجواء والمنافذ والمطارات عليهم.
ولفت الوزير حازب إلى أهمية التنسيق بين وزارتي الصحة والتعليم العالي ومؤسساتهما التعليمية والطبية في مختلف الجوانب، خاصة المتعلقة بالتعليم الصحي الجامعي والدراسات العليا وكذا التنسيق لتفعيل العمل بالاستراتيجية الوطنية للموارد البشرية الصحية المقرة من مجلس الوزراء لتحقيق مواءمة مخرجات التعليم الطبي والصحي مع احتياجات السوق.
وطالب الجامعات اليمنية الحكومية والأهلية العمل وفق استراتيجية الموارد البشرية الصحية لتطوير جودة التعليم الطبي في اليمن، سيما وأن المؤسسات التعليمية مقبلة على استحقاق 2023م، ما يتطلب الوقوف بجدية أمام هذا التحدي بتوفير البنية التحتية والمعامل الطبية والكادر التدريبي للحصول على الاعتماد الخاص وفقاً لمعايير الاتحاد العالمي للتعليم الطبي.
بدوره أوضح رئيس المؤتمر الدكتور ماجد عامر أن انعقاد المؤتمر لهذا العام يأتي والجراحة في اليمن تشهد نقلة نوعية في المجال التشخيصي والعلاجي وتدريب الكوادر الطبية وتخريج دفعات من أطباء الزمالة العربية والدفعة الأولى – أطباء الزمالة اليمنية في الجراحة العصبية.
وأكد سعي المؤتمر لتحقيق العديد من الأهداف، أبرزها الوقوف على أحدث المستجدات في مجال طب وجراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري والأدوية والتقنيات المستخدمة في هذا المجال وزيادة كفاءة أطباء الجراحة العصبية بإقامة ورش تدريبية يشرف عليها كبار جراحي المخ والأعصاب وتبادل الخبرات بين الجراحين اليمنيين والدوليين.
وبين الدكتور عامر أن المؤتمر سيناقش التحديات التي تواجه الرعاية الصحية في الجراحة العصبية باليمن، خاصة ما يتعلق بإصابات الحروب والعدوى وطرح حلول مناسبة على ضوء الخبرات الحالية ونشر الأبحاث الأساسية والسريرية وتوفير منصة علمية للباحثين والمدربين للتقديم والتدريب في هذا المجال.
في حين أكد رئيس جامعة 21 سبتمبر رئيس المجلس الطبي الأعلى أمين عام المؤتمر الدكتور مجاهد معصار أن المؤتمر سيتيح للعاملين بجراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري فرصة التعرف على النتائج العلمية التي وصل إليها العلم الحديث في هذ المجال بما ينعكس إيجاباً على تقديم الخدمات الطبية والعلاجية.
ولفت إلى تميز انعقاد المؤتمر لهذا العام بالمشاركة الواسعة من رواد تخصص جراحة المخ والأعصاب بالولايات المتحدة، وأروبا، وتركيا، ومصر عبر البث المباشر لقناة تلفزيون جراحة المخ والأعصاب العالمية لتبادل الخبرات بين الجراحيين اليمنيين والدوليين وزيادة كفاءة أطباء الجراحة العصبية.
وكان نائب رئيس مجلس النواب ووزير الصحة اطلعا على أعمال معرض المستلزمات والأدوات الطبية المتخصصة في جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري الذي أٌقيم على هامش افتتاح المؤتمر، وتكريم خريجي الدفعة الأولى من مساق الزمالة اليمنية في المخ والأعصاب بقوام 16 طبيب.
كما وقف الحاضرون في المؤتمر دقيقة حداد لقراءة الفاتحة على روح استشاري أول جراحة المخ والاعصاب والعمود الفقري في المستشفيات والجامعات اليمنية الدكتور أمين الكمالي.
عقب ذلك بدأت جلسات أعمال المؤتمر والورش والمحاضرات العلمية، تناولت في مجملها الطرق العلمية الحديثة في علاج الأمراض العصبية والعمود الفقري وجراحة المخ والأعصاب والأدوية والتقنيات المستخدمة في هذا المجال.
سبأ

أخبار ذات صلة

0 تعليق