التخطي إلى المحتوى

من المقرر تطبيق النظام الإلكتروني الجديد في امتحانات الثانوية العامة التراكمي ابتداءً من العام الجاري على طلاب الصف الأول الثانوي، وذلك خلال امتحانات الفصل الدراسي الثاني، بعد أن تسلم طلاب الثانوية التابلت وفقا للنظام الجديد.

بعد تسليم طلاب الصف الأول الثانوي التابلت من المقرر أن يبدأ تطبيق نظام الامتحان الإليكتروني خلال الفصل الدراسي الثاني ليقوم الطلاب باداء الامتحانات عليه خلال الثلاث سنوات القادمة خلال تعليمهم في المرحلة الثانوية.

مزايا النظام الجديد (نظام الثانوية العامة التراكمي)

ففي البداية يصل للطالب الامتحان عبر التابلت الخاص به ويقوم المركز القومي للامتحانات بتحديد زمن الامتحان ومدته ويكون المركز مسئول عن غلق الامتحان على الطالب بعد انقضاء مدة الامتحان بشكل تلقائي، وفي حالة انتهاء الطالب من الاجابة على الاسئلة يقوم بالضغط على احد المفاتيح المخصصة لذلك تسمى submit.

كيف يقوم المدرسين بتصحيح الأمتحانات الثانوية للنظام الجديد

,تأتي المرحلة التالية بعد  امتحان الطلاب وهى توزيع الامتحانات لتصحيحها ،وتعد تلك المرحلة هى الاهم بالنسبة للطالب فهناك بعض الطلاب كانوا يتظلمون سابقا من تصحيح الامتحانات الا ان النظام الاليكترونى سيساعدهم على ضمان نزاهة التصحيح ، حيث يتم توزيع الامتحانات على المعلمين من اماكن متباعدة لتصحيحها إليكترونيا بالاضافة الى تشفير بيانات الطالب حفاظا على السرية  ثم رصد الدرجات والاعلان عن النتائج بشكل اليكتروني دون تدخل العنصر البشري.

نظام امتحانات الثانوية العامة التراكمي الجديد وشكل الامتحان

من المقرر ان تشمل الامتحانات الاليكترونية على الكتابات الانشائية والرسوم , والصوتيات وليس فقط  الاسئلة الاختيارية وذلك من خلال التابلت الذي يحتوي على البرامج المعدة لهذا الغرض،  وقام اعضاء المركز القومي للامتحانات بالتدريب على طرق وضع وشكل الامتحانات الجديدة التى أعدت تحت اشراف مستشار كل مادة، متضمنا قياس مستوى استيعاب الطلاب وليس الحفظ.

يستهدف نظام التعليم والامتحان الجديد ضمان نزاهة التصحيح وكذلك قياس مستوى التفكير عند الطلاب ، كما ان نظام وضع الامتحان وتصميمه سيبخضع لعدد من المراحل، وسيتم تصميم امتحان مختلف لكل مدرسة على حده ولكن ستخضع جميع الامتحانات لمواصفات فنية واحده من حيث الصعوبة والسهولة.